languages
Dear visitor; Welcome.
Linguistic Studies:
is particularly intended to be of use for students and teachers at all levels as well for members of the general public who wish to get Academic resources for the study of Foreign Languages .
---------------------------------------------------------
Registration will not take more than one minute,
GO ON!

languages

academic resources for the study of foreign languages
 
HomeRegisterLog in

Share | 
 

 [ هنا نتعرف على بعض الاداب العالمية ]

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
langues
Admin
Admin
avatar


PostSubject: [ هنا نتعرف على بعض الاداب العالمية ]   Wed 14 Jul - 19:17

الأدب الأمريكي

بدأ الأدب الأمريكي بداية متواضعة، ثم مالبث أن أخذ
مركزه بين الآداب الأولى في العالم. ومن خصائصه المميزة أنه يمجد المثل
العليا، وصفات الاعتماد على النفس والاستقلالية، واحترام الإنسان، والتأكيد
على الديمقراطية، وحب الطبيعة والخروج عن التقاليد الأدبية من أجل كل
إبداع جديد. وتُعد الفكاهة عامَّة، والفكاهة الساخرة أيضًا من الخصائص
المميزة لهذا الأدب. وقد شهد تطور الأدب الأمريكي عدة مراحل هي:

أدب المستعمرات (1608-1765م)

كتب المستعمرون الأمريكيون قصصًا لتسجيل أنشطتهم، وحياة المستعمرات في
الأراضي الجديدة. وكذلك مواعظ لتعليم دروس أخلاقية، وأشعار دينية نصرانية،
وأيضًا كتيبات لمناقشة بعض النقاط السياسية.

عصر الازدهار الأول (1765-1850م)

انحسرت خلال القرن الثامن عشر الميلادي الاهتمامات الدينية أمام الاهتمامات
السياسية، فبعد أن أصدرت بريطانيا قانون الطابع عام 1765م انتشرت
الاحتجاجات في أرجاء المستعمرات وكتبت ووزعت الكثير من الكتيبات الثورية
ومنها أعمال ذات قيمة أدبية مهمة.

ظهرت أشكال أدبية جديدة بعد الثورة الأمريكية، فقد أشعل الاستقلال السياسي
رغبة قوية للاستقلال في فن الأدب ولأول مرة انفصل أدباء أمريكا عن ماضيهم
الأوروبي.

السياسة والكتيبات

أصبح بنيامين فرانكلين المتحدث باسم المصالح الأمريكية في القرن الثامن
عشر، وقد نقد السياسات البريطانية في كتيب بعنوان القوانين التي يمكن أن
تحول إمبراطورية عظيمة إلى إمبراطورية صغيرة (1773م). كما قدم كتابات أخرى
من الهجاء السياسي ولكنه لم يتقيد بالكتابة في السياسة فقط، وأنتج أدبًا
بالغ التأثير وهو يؤدّي دوره كناشر ناجح وعالِم باحث وفيلسوف مفكّر. أكثر
أعماله انتشارًا كتاب تقويم ريتشارد المسكين (1733- 1758م) بفضل ما يزخر به
من أمثال وحكم مازحة ذكية. وأهم عمل أدبي هو السيرة الذاتية التي لم يتمها

نيويورك مجتمع المهاجرين الهولنديين. أصبحت نيويورك في أواخر القرن الثامن
عشر وأوائل القرن التاسع عشر الميلاديين مركزًا مشعًّا للإنتاج الأدبي.
وانتقل أول أهم روائي أمريكي تشارلز بروكدن براون من فيلادلفيا بولاية
بنسلفانيا إلى نيويورك، وكان أول أمريكي يجعل الأدب مهنته الرئيسية، وكتب
أعماله على نسق قصص الرعب البريطانية المعروفة باسم الروايات واشتهر بقصة
ويلاند (1798م) وقصة أدجار هنتلي (1799م).
ساهم ثلاثة أدباء آخرون مرتبطون بنيويورك مساهمة كبيرة في تطور الأدب
الأمريكي:

1- واشنطن إيرفنج
2- جيمس فينيمور كوبر
3- وليام كلن برايانت


وكانت أعمالهم أول أدب أمريكي يعترف به في أوروبا. أسعد إيرفنج قرَّاءه
بالهجاء الذي كتبه بعنوان حكاية المهاجر الأمريكي عن نيويورك (1809م) وكان
إيرفنج يعيد قص الحكايات الشعبية في أعماله التي لاقت قبولاً كبيرًا من
القراء ونشرت في كتاب اسكتشات جيوفري كرايون، جنت (1819و1820م). كما أعجب
إيرفنج بالشرق الإسلامي وكتب عن الثقافة العربية في الأندلس. وهو من مؤسسي
القصة القصيرة. انظر: القصة القصيرة.

كان كوبر يكتب قصص مغامرات عن الأماكن الجديدة المتاخمة لنيويورك في عصره،
وأشهر أعماله قصص تخزين الجلود وهي سلسلة من خمس روايات. تبدو شخصيات كوبر
أحيانًا غير حقيقية وكثيرًا ما يبدو أسلوبه مبهجًا أكثر من اللازم، ولكنه
اخترع أول بطل أمريكي من مكتشفي الحدود ناتي بامبو، وتصور رواياته مثل:
البراري (1827م) الرجل الأمريكي وهو يطوع الأراضي القفراء.

عمل برايانت كرئيس تحرير وصاحب ومؤلف جريدة نيويورك إيفننغ بوست على مدى
خمسين عامًا. كتب في شبابه قصيدته الشهيرة عن الموت (1811م) كما كتب عن
الطبيعة مثل الشاعر الإنجليزي وردزورث.

تحرير العبيد

أصبحت مشكلة العبيد خلال الثلاثينيات من القرن التاسع عشر الميلادي قضية
ساخنة في الولايات المتحدة. ونشر المنادون بتحرير العبيد مقالات وروايات
وكتيبات وقصائد لتحريك الرأي العام. قاد وليم لويد جارسون وهو صحفي من
بوسطن حملته المعارضة لنظام العبيد على صفحات جريدته رجل التحرير.

اشتهرت هارييت بيتشر ستو كأكثر المنادين بتحرير العبيد تأثيرًا. فقد بيعت
ملايين من النسخ من روايتها المثيرة للحماس والعواطف كوخ العم توم
(1851-1852م) التي ساعدت على اشتعال الحرب الأهلية عام 1861م، وما زالت
تقرأ حتى الآن.


الأدب الأمريكي يبلغ مرحلة النضوج (1850-1900م)

ظهر جيل جديد من أدباء أمريكا حوالي منتصف القرن التاسع عشر الميلادي. لم
يتّجه هؤلاء الأدباء إلى إنجلترا بحثًا عن الإلهام، بل كتبوا عن وطنهم
وقومهم وقاموا بالتجريب في الأشكال الأدبية وقدموا مواضيع وأفكارًا جديدة،
وخلقوا أدبًا قوميًا حاز على الإعجاب والاحترام في مختلف أرجاء العالم.

المتعالون

كان المتعالون مجموعة من كتاب نيوإنجلاند تؤكد على أن بصيرة الإنسان بفطرته
وحواسه تسمو على المعرفة التي تأتي عن طريق المنطق أو الاستنتاجات.

أصبح رالف والدو إمرسون المتحدث باسم أنصار الفلسفة المتعالية في مقالاته
مثل الاعتماد على النفس (1841م) الذات العليا (1841م). كما كتب أيضًا عددًا
من القصائد الفلسفية. أما هنري ديفيد ثورو صديق إمرسون فقد طبق نظريات
الفلسفة المتعالية فعاش عامين حياة بسيطة في والدن بوند بولاية ماساشوسيتس
وسجل تجربته في أفضل أعماله والدن، وهذا الكتاب يغوص في عمق الطبيعة ومكامن
النفس البشرية ومعنى الحياة. نشر المتعالون مجلة دايل (1840-1844م) وتضم
الجماعة التي ساهمت في هذه المجلة جورج ربلي، مارجريت فولر، وآموس برونسون
ألكوت، والد لويزا ماي ألكوت مؤلفة رواية نساء صغيرات (1868-1869م) التي
اعتمد مضمونها على حياتها الخاصة.

برهميو بوسطن

ينتمي بعض أشهر أدباء القرن التاسع عشر الميلادي إلى الطبقة العليا من
مجتمع نيو إنجلاند وأصبحوا معروفين باسم (برهميو بوسطن)، وتأتي هذه التسمية
من اسم أعلى طائفة في الديانة الهندوسية. وأبرز أدباء هذه المجموعة هم
هنري ودزورث لونجفلو، وجيمس رسل لوويل، وأوليفر وندل هولمز.

كان لونجفلو من أكثر الشعراء تأثيرًا في عصره وما زال الناس يحبون القصص
الشعبية التي وضعها في قوالب شعرية مثل: إيفانجلين (1847م). ويعتبر كثير من
النقاد قصيدته الكوميديا الإلهية وكذلك مؤلفاته من السونيتات أفضل أعماله.

اشتهر لوويل بالسخرية والنقد السياسي في مذكرات بيجلو (1848م) ورؤيا السير
لونفال (1848م). كما نشر قبل الحرب الأهلية الأمريكية عددًا من القصائد
المناهضة لنظام الرق. وبعد ذلك كتب قصيدة غنائية في ذكرى الشهداء (1865م)
تمجيدًا لشهداء الحرب، وأظهر لوويل موهبته كناقد أدبي في حكاية النقاد
(1848م) وهي قصيدة هجاء ساخرة. كان هولمز طبيبًا، وزعيمًا لمجموعة
البرهميين في بوسطن، وقد عبر عن تصوره للطبقة العليا في سلسلة مقالات مرحة
بعنوان الحاكم المطلق لمائدة الإفطار (1858م). ومن أشعاره قصيدة هجاء ساخر
عن موضوع الكلفينية.

يتبع
TOPIC : [ هنا نتعرف على بعض الاداب العالمية ]  SOURCE : Linguistic Studies ** http://languages.forumactif.org/
Signature : langues

Signature:
[You must be registered and logged in to see this image.]
Back to top Go down
http://languages.forumactif.org
 

[ هنا نتعرف على بعض الاداب العالمية ]

View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
languages :: Bibliothèque Linguistique-
Jump to: