languages
Dear visitor; Welcome.
Linguistic Studies:
is particularly intended to be of use for students and teachers at all levels as well for members of the general public who wish to get Academic resources for the study of Foreign Languages .
---------------------------------------------------------
Registration will not take more than one minute,
GO ON!

languages

academic resources for the study of foreign languages
 
HomeRegisterLog in

Share | 
 

  2قصة قصيرة جدا لابراهيم درغوثي مع ترجماتها الى الانجليزية 1

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
langues
Admin
Admin
avatar


PostSubject: 2قصة قصيرة جدا لابراهيم درغوثي مع ترجماتها الى الانجليزية 1   Sun 7 Nov - 23:54



قصة قصيرة جدا

ابراهيم درغوثي
تونس

ترجمها إلى الأنجليزية :
صالح الرزوق
ثورة الرزوق
منير مزيد
و حسن حجازي

1 – الشهيد

وأنا أدخل باب الجبانة واجهتني الحفرة كجرح نازف
منذ بدء الخليقة ، فذهبت أسأل حارس المقبرة عمن نبش هذا القبر .
قال إن رجالا مهمين جاءوا منذ يومين يجمعون بقية عظام شهداء الثورة ليدفنوها في مقبرة الاستقلال.
فقلت له إن هذا قبر الحركي الذي دل جيش فرنسا على مكان اجتماع الثوار فهاجموهم على حين غرة وقتلوا هذا الذي مازال راقدا هنا تحت التراب بينما فر بقية رفاقه تحت جنح الظلام.
قال : تشابهت علي القبور فأشرت عليهم بهذا ، وأشار إلى الحفرة التي حوت قبر الرجل الذي عاد الثوار فذبحوه بعدما غادر جيش فرنسا الحي
وقال : لقد ضرب له ضابط ، سلام تعظيم ، بعدما غلفوا الصندوق الذي حوى رفاته بعلم الوطن .
نظرت إلى قبر الشهيد الراقد في جبانة الغرباء وابتلعت لساني


1 - The Martyr

• Translation : Saleh Razzouk
Contribution : Thawra Razzouk

Behind the entrance of the graveyard I was confronted with a hole looks like a bleeding wound dated back to the dawn of the universe.
I went to the usher asking him who did it.
He said : important men came two days ago after the bones of the revolutionary martyrs to burry them in the independence graves.
I said : but this is the tomb of “ Al-Haraky “ who showed the French army where the revolutionaries meet, so as to attack them all in sudden and to kill the man who is still under earth, any way the others fled making use of the wings of dark.
He said : the entire mass of graves were alike to me, and it happened to show them this one.
Then he led me to the hole which conceived the man’s dead body, the one that guerrillas returned to slaughter , just after the departure of the French army.
And said : a lieutenant saluted him on closing the coffin where his remains rested in piece covered with the national flag.
I looked at the martyr’s tomb who slept like a stranger coward and swallowed my tongue.



2 - المعتقل

عند الفجر، جاء العسس يدقون بأحذيتهم الغليظة أرض المعتقل .
أفاق من نومه قبل أن يفتحوا عليه الباب ، وجلس يفرك عينيه بيديه اللتين كاد يجمدهما البرد .
أشار له قائد المفرزة بالوقوف ، فوقف . ومشى رجال الشرطة العسكرية فمشى أمامهم .
حين وصلوا ساحة تنفيذ الإعدام، رأى جمعا من السجناء مقيدي الأيدي والأرجل ومعصوبي الأعين ، فقال في قلبه : ما أكثرهم في هذا اليوم الشاتي. ولم يزد ، فقد اعتاد على عمله .
ومد له قائد المفرزة السكين ، فبدأ في ذبح الرجال المكومين على الأرض
وحدا وراء الآخر وهو يذكر اسم الله وراء كل رأس تقطع .


The Detention

Translated by Munir Mezyed

At dawn, the guards came pounding the ground of the detention with their raucous boots. Before they opened the door, He had woken up and sat rubbing his eyes with his two hands which were almost frozen by coldness. The chief guard pointed at him to stand up and so he stood up. The military police walked while he followed them. When they reached the execution hall, he saw groups of prisoners. Their hands and legs were tied up and they were blind folded.

He said to himself, “there are so many of them in this rainy day.”

He did not add any thing as he got used to this kind of work. The chief guard handed to him the knife. He started to slaughter them one by one while murmuring the name of god with each head he cut



الصندوق - 3

طوابير طويلة واقفة أمام الباب منذ الصباح الباكر تتدافع بالمرافق والمناكب و يتصايح أصحابها و كأنهم في يوم الحشر.
ثم يدخلون الواحد وراء الآخر إلى قاعة فسيحة ملأى بالرجال المهمين. يختارون أوراقا حمراء وصفراء وبيضاء وخضراء وزرقاء وبرتقالية وبنفسجية ووردية ويمرون من أمام صندوق من البلور الشفاف، فيضعون الأوراق في قلبه ويخرجون من باب القاعة وهم ينظرون إلى القفل الأصفر الذي يغلق فم الصندوق على قوس قزح.
في المساء يرفع الصندوق كالعريس على الأكتاف ، ويفتح القفل لعد الأوراق .
والغريب في الأمر أن الرجال المهمين المكلفين بفرز الأوراق لا تتعبهم العملية ، فينجزون المهمة بيسر وسرعة لأن قوس قزح صار ذا لون واحد !!! لون رمادي كئيب ...







الصندوق
ترجمها الى الأنجليزية : منير مزيد

The Box

Short story by: Ibrahim Dargouthy
Translated by Munir Mezyed

Long queues standing in front of the gate since early morning, scrambling in the hallways; they are wrestling each other as if they were in the Day of Judgment. They enter one after the other the substantial hall fraught with very important people. They choose red, yellow, white, green, blue, orange, purple and rosy cards and pass by a transparent crystal box, place the cards in it and leave the hall, looking at the small lock that seals the rainbow box.
In the evening the box is lifted up on the shoulder like a bridegroom. They open it to count the cards. The strange thing is that, the important people, who are in charge of extracting the cards, do not get tired of this operation. Thus they do the whole procedure easily and fast as rainbow becomes one color, dull gray.
_____








4 – أمومة


في المساء ،
رأيتها ممددة على جنبها الأيسر ، ترضع جراءها .
عيناها – لون العسل – مفتوحتان .
والجراء الخمسة ترضع الحليب من الضرع وتتناوش بالمخالب الصغيرة .
والكلبة نائمة على جنبها الأيسر .
كلبتنا التي لم تعرف اسما، والتي تسبق كل يوم والدي إلى الحقل، ولا تعود إلا في المساء.
تنبح على الغريب.
وتفرح بالصديق .
وتسهر قدام زريبة الحيوانات.
شتاء السنة وصيفها .

في الصباح
رأيتها ممدة على جنبها الأيسر ترضع جراءها .
ورأيت كدسا من الذباب الأخضر يحوم حولها .
اقتربت منها .
ورفعت جروا.
سال الحليب من بين شدقيه ، وهر.
تركته يسقط، فعاد إلى الثدي يمتص منه الحليب .
وعدت أرفعه، فعاد الحليب يسيل من بين شدقيه ...
وطن الذباب الأخضر ،
وحط على الكلبة الميتة .

أمومة :
ترجمها الى الأنجليزية : صالح الرزوق
بمساهمة : ثورة الرزوق

Motherhood

• Translation : Saleh Razzouk
Contribution : Thawra Razzouk

At night I saw her. She was resting on left side feeding the juniors.
Her eyes – honey colour – were wide open, and all five cubs were to suck milk from the bosom and maneuver with the little claws.
Only the mother dog slept on left side. Our female dog who had no name and used to run ahead my father into the field without return before night howls at every stranger, pleases with every friend, and keeps awake by the stable, on winter and summer..
At morning I saw her on left shoulder feeding the juniors as usual. Storms of green flies hover about. I walked close to snatch a little cub with hand. The milk dripped from his muzzle , and he rumbled.
I dropped him, he went back to the bosom after the milk.
I lifted him up again, the milk poured from the muzzle once more.
The green flies buzzed, but then rested on the dead dog.


5 - وجه في المرآة

أطل من شباك بيته، فرأى وجهه في مرآة جارته الشابة التي تركت شباكها مشرعا على السماء. حرك له لسانه وغمز له بعينه ولاعب له حاجبيه، وعندما سمع خطى الجارة، هرب من وراء الشباك...
لكن وجهه ظل هناك يسخر من خوفه، ويغمز للجارة الشابة...



وجه في المرآة
ترجمها الى الأنجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

Face In The Mirror

• Translation : Saleh Razzouk
Contribution : Thawra Razzouk

He appeared behind his window , and saw his face on a mirror belongs to a young neighbor opened her window against the sky.
He reverberated with his tongue , winked and arched his eyebrows. The steps of the neighbor sounded nearer. Although he fled from the window ,his face did not. It was there to muck at his scary feelings , and to wink at the young neighbor .





6 - عقرب

وقف أمام الباب أكثر من مرة . كانت الحيرة تحوم في الجو ثم تحط فوق كتفيه كالرصاص المذاب . ترك الباب نصف مفتوح وعاد من جديد إلى الداخل .أشعل جهاز التلفزيون . أطفأه بعد دقيقة .وضع شريطا في المسجل . أخرجه قبل أن تصدح الموسيقى . تمدد على السرير . أغمض عينيه ، ثم فجأة قام .اتجه نحو الحائط وضربه بجمع يده . كان الألم الذي نبت فجأة في زنده ، تحت ساعة اليد فضيعا .كان يخزه باستمرار . يتوقف لحظة ثم يعود كأعنف ما يكون الألم . حك زنده حتى سال الدم ، وانتفخت الذراع .
وعاد إلى الحائط يضربه بعنف ...
ولم يتوقف عن الضرب ، إلى أن انهارت قواه .
همس وهو يسقط تحت الجدار : ما أقسى لسعة هذه العقرب ...



- عقرب
ترجمها الى الانجليزية :
صالح وثورة الرزوق

Scorpion

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk


He confronted the door more than once. Bewilderment was in the air before landing on his shoulders like melted lead. He made the door half open and entered. He put the tele on . put it off in a moment. He put a tape in the recorder , but eject it before the music plays. He was then to lay on bed , he closed his eyes , and all in sudden stood up. He took to the wall and hit it with all of his fist. The pain which grew in his arm , under the watch rest , was intolerable. It had to pulse continuously . it came to a halt just to resume harder. He scratched his arm until it dripped with blood. The arm swelled. He then was back to the wall to hit it again , but his strain failed him.
He whispered falling beside the wall : how awful this sting of the scorpion….




7- الكف والطبلة

ضربت بكفك الطبلة حتى احمرت الكف . ضربتها بعنف وشراسة حتى أصاب الخدر اليدين . خدر لذيذ سرى في كامل بدنك كلسعة كهرباء خفيفة . بعدها ، والعرق يبلل جبينك ويسيل على عنقك عدت تدريجيا إلى رقتك وأنت تعالج جلد الطبلة بحذق الفنان ، فيخرج اللحن الطروب من بين أصابعك كالحلم الدافئ في ليلة شتاء .
وتتصايح النسوة فرحات ، ويهللن ، ويدخلن حلبة الرقص مثنى وثلاث ورباع ، يحركن أردافهن في كل الاتجاهات ، ويلعبن بالصدور بمهارة ، ويستعرضن زينتهن : حناء منقوشة ملء الكفوف ، وأحمر على الشفاه ، والعيون غطاها الكحل ، والأفواه مدبوغة بالسواك . وهن يتدافعن ويتضاحكن ويتلامسن ويتهامزن ويتغامزن ويتساقطن مرة على الطبل ومرات في حجرك . يبطئن لحظات ، ثم يهربن خفيفات كرف الحمام .
وأنت ترى بعقلك كل شيء . تسجل في دماغك الأصوات والحركات ، وتحلم بامتلاكهن . تقول لنفسك :
- هذه سمينة رجراجة تحذق الرقص ، وتحذق أشياء أخرى لا محالة .
- وهذه الطفلة مازالت في بداية الرحلة إلا أنها نجيبة . أسمع دق قدميها على الأرض منغما ، وتحريك يديها متزنا ، وعطرها لذيذ
- وهذه رقيقة كظل شجرة ياسمين ...
وتفوح روائح الند والبخور وعود القماري والجاوي والكمون ، وتعلو الزغاريد .... فيلكزك صديقك صاحب المزمار ، فتفهم أن اللحن قد اختل ، وأنك قد سرحت بعيدا بخيالك المجنون ، فتعود للطبلة تضربها بالكف... تضربها حتى يصيب يديك الخدر .
ويعم الهياج من جديد حلبة الرقص ، فتستغل فرصة عدم انتباه النسوة ، وترفع يدك إلى وجهك تغطي بالنظارة السوداء روحك الميتة .



الكف والطبلة
ترجمها الى الانجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

The palm of the hand and the drum
** Translation : Saleh And Thawra Razzouk

You beat the drum and made the palm of the hand red. You beat it hard and viciously until numbness got numb. Sweet nub flew in all your body as being a little electrical shock . later on when sweat was on your forehead and neck you were back to your manners in dealing with the skin of the drum. Manners of an artist. So as to make the gay tune between your fingers like a warm dream in a wintery night.
Women shouted happy, sang and entered the dance podium in twos, threes even in fours . They moved their hips in every direction , shook bosoms in elegant waves , and all were with heavy make up : dyed hands , lips wore lipstick , eyes were with kohl, and adornment was on mouths. They ran after one another, laughed , touched, winked , whispered and fell once in the drum but many times between your arms. They slowed for moments, and took to run away thereafter with swift legs like a flock of doves.
As you see every thing was in your conscious. You record every voice and move in brain. You dream having them. You think :
- This is fat and soft . she dances well , Besides she does some other things no doubt.
- And this child is still on the beginning of the track. But she is diligent. I hear the bangs of her feet on the ground tuned. She made wise gestures with hands, and her scent is delicious.
- and this is delicate like a shadow of a jasmine shrub…
The smells of silver wood , incense , lunaria , and the cumin spread out, the
gay Ululations of women rose, … your friend , the one with the flute poked you , so you realized that the tune was skewed. And you went away with your mad thoughts , you are back to the drum to beat with your hand… you hit to a point you fell numb.
Madness again hovers on the dance podium. You took the advantage that women were unaware of you, and raised a hand to protect your eyes with black glasses.



8 - دم أبي

سقطت السلة من يد الطفل . سقط قلب الطفل فوق الاسفلت
سقطت السلة . سلة بها قارورة خمر
جرى السائل الأحمر فوق الإسفلت .
وقف الطفل لحظة مرعوبا ، ثم وقع على ركبتيه يجمع زجاج القارورة .
تكثفت فوق السائل رغوة بيضاء .
وقع عليها الذباب .
بنى الطفل سدا من التراب جمع وراءه السائل الأحمر .
وقع الطفل على زنديه . لتذكيركم ، زنداه نحيلان ، نحيلان جدا
وقع الطفل على زنديه يجمع زجاج القارورة . يركبه فوق بعضه
يحاول صنع قارورة جديدة . لم لا يحاول ؟
جرى دمه . جرى دمه فوق الاسفلت
بنى سدا آخر بكف يده اليمنى ، ثم اليسرى ، ثم الاثنتين .
قام الطفل على ركبتيه . نادى :
- أعطوني ( لم يدر ماذا يطلب ) . أجمع فيه دم أبي ...
ودمي ..


دم أبي
ترجمها الى الانجليزية :
ثورة وصالح الرزوق


The blood of my father
** Translation : Saleh And Thawra Razzouk


The basket fell from the hand of the boy. His heart fell on asphalt . the basket fell. A basket with a glass of wine. The red liquor trickled on the asphalt. The boy stood a moment with horror. Then he knelt on ground to make the fragments together.
White foam clustered above the liquor . black flies fell on it. The boy made a little dam of soil to stop the red liquor behind. The boy fell on his arms. Remember his arms were thin, too thin. The boy fell on his arms to put the fragments of the flask together . He attempted a repair. Making a new flask. why not having a go. The blood dripped. The blood trickled on the asphalt. He built another barrier with his right hand. Then with his left. Again with the right one. Yet with both.
The boy rose on his knees and yelled : give me.
He was not aware what asking for. ( I am after the blood of my father and mine….





9 - الأرانب لا تبكي موتاها .


اليوم الأول ، في الصباح الباكر ، في غفلة من الشمس،
غادرت الأرانب الجحر .
أولا ، خرج الأرنب الأسود ، الشرس ، المرقط بالأبيض .
اندفع من باب الجحر المحفور بعناية تحت زيتونة ، في جانب الوادي . قفز عاليا ، وغاب وراء الهضبة .
تبعه الأرنب الرصاصي وجلا . تشمم وجه الهواء الطري . عطس . التفت يمنة . التفت يسرة ، وغاب وسط الدغل .
جاء الأرنب البني ثالثا . وقف برهة في باب الجحر . هز رأسه ، وسلم على الشمس الكبيرة ، وقفز وراء الأرنب الرصاصي .
في المساء والشمس الثقيلة تختفي وراء الجبل ، أطل الأرنب الأسود من وراء صخرة ، ثم خفيفا قفز داخل الجحر . بعد دقيقة وصل الرصاصي فطنا يقظان النظرة ، إلا أن خطوه كان ثقيلا بعض الشيء . دس رأسه في باب الجحر ،، وغاب في الظلام . قفز الأرنب البني كالطيف وراء الرصاصي وهدأت الحركة أمام جحر الأرانب .

بعد ثلاثة أيام ، صباحا ، كان الأرنب البني أول من أطل من الباب
جاء بعده الرصاصي ، ثم الأسود ...
حين وصلت الشمس صرة السماء ، انهمر الرصاص على الأرانب .
وأظلم وجه السماء .
مساء ، قفز الأرنب الأسود داخل الجحر .
بعد دقيقة لحق به البني مهزوز الخطو ، يكاد يخطئ الباب .
بعد أسبوع ،في المساء الساكن كمقبرة مهجورة ، عاد الأرنب الأسود وحيدا إلى الجحر
بعد عشرة أيام ،غابت الشمس الذابلة ، ولم يطرق باب الجحر طارق .
بعد أسبوعين ، صباحا ، أطل من باب الجحر أرنب أسود مرقط بالأبيض
جاء وراءه أرنب رصاصي ، ثم تبعهما البني .
تشممت الأرانب العشب النابت أمام الجحر ، ولحست الطل من على الأزهار التي استيقظت لتوها ، ثم قفزت ، وغابت وراء الهضبة .
كانت الأرانب الثلاثة صغيرة .أكبر بقليل من فأر المنزل .
نطت خفيفة هنا وهناك داخل الحقل الفسيح . ثم ، وكأن تعب الدنيا كلها حط عليها ، فاقتربت من بعضها ، ونامت تحت ظل شجرة زيتون .
في المساء ،عادت الأرانب إلى الجحر . دخل الأرنب الأسود أولا ، ثم تبعه الرصاصي ، فالبني ...
وهبط الليل على الربوة . وازدان وجه السماء بنور القمر ...




موتاها الأرانب لا تبكي.

ترجمها الى الانجليزية :
ثورة وصالح الرزوق


Rabbits do not weep for the dead

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk



Sun , the first day, early on morning , the rabbits easy went out of den.
First, the black rabbit , burlesque and spotted with white , went out. he left the door of the den that made wisely under an olive tree on the hip of the valley . He jumped high and vanished behind the hill.
Grey and shy rabbit followed. He smelled the face of fresh air. Sneezed . looked right, left , and vanished in the bush.
The brown rabbit came third. He stood still on the threshold of the den. Shook his head. And saluted the big sun, and made a jump behind the grey rabbit.
On evening when the sun disappears behind the mountain , the black rabbit showed from behind a rock , and then jumped into the den gently. After moment the grey one arrived , he was clever , open eyed , but with heavy strides somehow. He tucked his head inside the den. And vanished in the dark.
The brown rabbit jumped like a shadow behind the grey, then traffic was calm on the threshold of the den.
After three days , on morning, the brown rabbit was the first to show, the grey one followed, then the brown…
When the sun arrived the crest of the sky bullets showed the rabbits. The face of the sky grew dark.
On evening, the black rabbit entered the den. After moment the brown followed with shaky steps, as being about to miss the door.
After a week, on calm evening like deserted grave yard, the black rabbit went back alone to the den. After ten days , the wilted sun dashed away , and no one came nearer from the door.
two weeks passed , on morning, a black white spotted rabbit showed . behind him was a grey rabbit, both were followed by a brown one.
The rabbits sniffed the growing grass beside the den. And licked the dew from flowers just got awake , then jumped , and vanished behind the hill. The three rabbits were too small. Little greater than a mouse. All hopped slightly here and there, inside the big field. Then, all gathered together like being fatigued very much, and slept in the shadow of the olive tree.
On evening they went back to the den. The black one entered first . the grey followed, then the brown…
The night fell on the heights , and the face of the sky was decorated with moon lightening.









10 - غيرة

هو يعشق الحمام كثيرا ويطرب لهديله حد الجنون ، ولكنه يكره أن يراه مسجونا في قفص ، وان كان أوسع من الدنيا . فقد كبر وهو يعايش بيوت الحمام المبنية فوق السطوح ، وتربى على خفقات أجنحة الفراخ وسقسقتها في الأعشاش حين منه أمهاتها لتزقها نسغ الحياة . وكان يتوله عندما يرى الذكور تغازل الإناث ذاك الغزل الرقيق الذي يعجز عن مثله العشاق من بني البشر .
ولكن ماذا يفعل ، وقد سكن المدينة ، واكترى شقة في عمارة . شقة أكبر بقليل من قفص .
البارحة حدث زوجته عن إمكانية تربية زوج حمام في البيت. شهقت، وقالت : زوج حمام . ولم تزد .
وعاد إلى البيت محملا بقفص .
قالت : هذا قفص عصافير . هل سنربي كنالو عوضا عن الحمام ؟
قال : لا ، لقد أوصيت بائع طيور عن زوج حمام .
في المساء ، عاد إلى المنزل جذلا . وضع زوج الحمام في القفص ، وجثا أمامهما .
نظر إلى الجسم الرشيق الملفوف في ريش ناعم في لون البنفسج وقال : أكيد ، هذا هو الذكر .
وتفحص العينين السوداوين ، والمنقار الأنيق ، والذيل الراقص ، وقال : وهذه الأنثى . لا بد أن تكون مغناجا أكثر من اللزوم .
كانت زوجته تراقب المنظر عن قرب . وكانت تردد لنفسها : زوج حمام وفي هذه الشقة الصغيرة ...
ولم ينم إلا بعدما سمع الهديل .

هي : تزوجته منذ أكثر من سبعة أعوام . لم تكن تحبه . قالت لنفسها أكثر من مرة ، سيأتي الحب مع العشرة والألفة .
ولم يصل الحب . كان القلب هائما في مكان آخر ، ورفض دعوتها . ترك قفص القلب فارغا ، فعاشت بلا قلب .
البارحة ، طلقها النوم . كان زوجها يشخر .وكانت تستمع في سكون الليل ووحشته الى هديل الحمام الحزين . رأت على ضوء القمر الشاحب منقار الذكر وسط منقار أنثاه ، وسمعت أناته المخنوقة . رأت الضراعة في عينيه ، وراقبت دورانه حول الأنثى وهي تغنج وتطلب المزيد .
قالت : أنا لا أطيق غزل الحمام . هذا أكثر مما أحتمل .
وقامت تفتح باب القفص .


قصة : غيرة
ترجمها الى الأنجليزية :
ثورة وصالح الرزوق


** Translation : Saleh And Thawra Razzouk

Jealousy

He adores the pigeons and likes its crows a lot. But dislikes seeing it imprisoned in cages. He grew next to pigeons nests that were on the roofs. And continued on with the flaps of wings in the air , besides the shrill sounds of the chicks inside the nests when mother birds feed them the sap of life. And he liked seeing the flirtation between males and females, that kid of gentle love which even human lovers can not bring out.
But what to do , he moved to the city and let a flat in a building. A flat was just bigger than a cage. Yesterday he told his wife of a possibility in growing a couple of pigeons at home. She gasped and said : couple of pigeons. She added no more.
Thereafter he came home back with a cage. She said : this is sparrows cage. Are we going to breed them instead of pigeons.
Said he : no I ordered the trades man for couple of pigeons.
At night he came back pleased. He laced the pigeons in the cage, and kneeled before them. He looked at the frail body rapped with soft feathers had the colour of violets and said : sure. This is the male.
And scanned the back eyes , the neat beak and the gay tail. and said then : but that one is the female. No. she must be very joyful.
His wife was watching every thing from no distance. And saying : two pigeons and in this flat..
He did not sleep before heard the crows.
*****
She married to him before seven years or so. She did not love him , and said to herself more than once love would sprout out later on with time .


Love never arrived. The heart was some where else. He proved hard to come. Cage of heart kept empty , and she lived heartless.
Yesterday she could not sleep. Her husband snored. And had to listen in the silence and despair of dark to the sad crows of the pigeons. She was able to see in the little light of moon the beak of the male between the two beaks of the female she even heard his suppressed moans. She saw him begging with his eyes, and going in circles around the female who asked for more with joy.
She said : I can not bear it. It is too hard to take it.
And went to open the cage.





11 – بروموثيوس

قرأت قصته العجيبة في مجلة أدبية ، فقررت الذهاب لإنقاذه من هذا العذاب الأبدي ، وأنا أقول لنفسي : غريب أمر البشر، رب يعيش في السماء بين الأرباب ، عيشة الأرباب ولكنه يشفق على البشر الذين يموتون من البرد والصقيع ، فيضحي بهنائه من أجلهم . يسرق النار من السماء ويهبط بها من أعلى عليين حتى يسعد بها الإنسان ويملأ حياته بالدفء والمسرة . فيغضب عليه الآلهه ويوقعون به عذابا لا ينتهي : يحكم عليه مجلسهم بالنفي فوق جبل من جبال القوقاز تكسوه الثلوج على مدار السنة ويوكلون به كركي يأكل من كبده . وكلما انتهى منها عادت كما كانت ليعود الكركي فيأكلها من جديد . و " بروموثيوس " صابر لا يشتكي ولا يتأوه . هكذا منذ الزمن الغابر حتى يوم الناس هذا .
قرأت القصة فذهبت لإنقاذه من هذا العذاب . قلت لا يهم إن وصلت متأخرا بعض الشيء ، فالمهم إنقاذ هذا الرب من عذابه .
اشتريت مسدسا حشوته بستة رصاصات وذهبت للبحت عن طائر الكركي بعد أن استخبرت عن جبل الرب المعذب من رعاة يعيشون قريبا منه ، فدلني أحدهم على الجبل وحذرني من المغامرة قائلا إن من ذهبوا في ذلك الطريق ما عاد منهم أحد . ولكنني صممت على المغامرة وليكن ما يكون . ومن شعب إلى شعب ، ومن جبل إلى جبل ، حتى رأيت الكركي بالعين المجردة ينقر في جنب بروموثيوس ويأكل من كبده
لم أصبر ، فاستللت المسدس من جنبي ، وأطلقت النار على قلب طائر العذاب ، فسقط يتخبط في دمائه بين رجلي الرب الواقف بجلاله فوق قمة الجبل .
رأيت النار تشتعل في ريش الطائر وتتحول إلى أشعة من نور .
ورأيت الرب يتحسس مكان الجرح بيدي الإله الرهيفتين كنسيم الربيع ، ثم سمعته يقول :
- الآن بدأ عذابي ...
وانحدر من قمة الجبل يمشي برجليه الحافيتين فوق الحجارة المسنونة ، والحصى الصغير يسبقه نحو الهاوية ...



بروموثيوس

ترجمها الى الأنجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk

Prometheus

I read his strange story in a lit mag , and decided to save him from the eternal pain. I said : strange are the humans. God lies in heaven with other gods like gods do and pities the humans who die of cold and frost as to sacrifice for them. He steels the fire from heaven and ascend with it to please the humans and set them worm. In effect to this he makes the other gods angry and put him to penalty. Punishment without end : the board of gods send him on exile to the Caucasus mountains where snow is there always round the year and unleash a crane to feed on his liver endlessly.
Prometheus kept patient . he did not complain or weep. That was so since the dawn of universe to this moment.
I read the story and decided to act for him against this pain. I said ; timing does not matter , saving this god from torture is more important . I bought a gun , loaded it with six bullets and went after the crane . I asked about the god’s mountain from Sheppard happened to be there, one showed it to me. And warned me against this adventure. He said many went on that road but non returned.
I insisted on the adventure at every cost. From a hill to a hill, and from mountain to another until I saw the crane with my eye. He was pinching Prometheus feeding on his liver. I could not stand it. I drew the pistol and fired on the heart of torture bird. He fell in his blood between the feet of the mighty god who stood on the crest of the mountains. I saw the fire catches with the feathers of the bird to turn into rays of light. And saw the god touches the wounds with sensual hands like the breeze of the spring. And heard him saying : now my pains begin…and ascended from the mountain to walk with naked feet on jagged stones , and the little pebbles run ahead into the abys





12 - مجنونان

كان يطوف في شوارع القرية بعد كل صلاة مرددا هذا الذكر:
باب يفتح على السماء، هو باب الله.
باب يفتح على البحر، هو باب النار.
باب يفتح على الخير ، هو باب الدولار .
باب يفتح على الحزن ، هو باب الأحياء .
باب يفتح على الشرق ، هو باب السعادة .
باب يفتح على الغرب ، هو باب الموت .
باب يفتح على الدنيا هو باب العذاب .
وأنا واقف في مفترق... الأبواب .
ولا باب يفتح على... قلبي .
سألت عنه من يكون ؟
فقيل لي : هذا مجنون القرية ، لا تقترب منه فقد يؤذيك .
ولكنني لم استمع لنصحهم وتحذيرهم... أمسكت بالرجل من الخلف من تلابيبه الرثة، ومشيت معه، أردد ذكره، وأزيد...


مجنونان
ترجمها الى الأنجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

Two mad men

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk


He used to walk along the streets of the village after every prayer repeating this canto : a door leads to heaven , it is the door of god.
A door leads to the west , it is the door of death.
A door leads to life , it is the door of pains.
I am at the cross roads of …all doors.
But no door leads to … my heart.
I asked about him , who is he ?..
I was informed : it is the mad of this village. Do not approach else you may be harmed.
I did not listen to their warning nor their advice… I grabbed the man from back, from his shrouds, and followed him just to repeat what he said and more….





- 13- المائدة

عندما يبدأ المؤذن في ترديد : الصلاة خير من النوم يا عباد الله ، تنفض عن وجهها النوم وتقوم واقفة . تغتسل وتصلي ، ثم تذهب إلى المطبخ فتعد له قهوة الصباح وتبدأ في تسخين الماء الذي سيغتسل به بعد عودته من وردية الليل داخل منجم الفسفاط
عند الساعة السادسة تكون قد انتهت من أشغالها فتبدأ في إعداد المائدة تختار فناجين القهوة وتحرس دائما على أن يكون البراد نظيفا يلمع ببريق يخطف الأبصار. ثم تذهب إلى الحمام فتستعرض المنشفة و الغسول والصابون وترمق البخار المتصاعد من سطل الماء الساخن فيفتر ثغرها عن ابتسامة رضاء.
بعدها تعود للجلوس أمام المائدة إلى أن تعوي صافرة المنجم منادية فريق عمل الصباح فتقوم تفتح الباب للقادم من جوف الجبل .
هذا القادم الذي نسي طريق العودة ...



المائدة :
ترجمها الى الأنجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

the dining table

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk


When the Mo’zen starts saying : prayer is better than sleep , oh servant of God. She sheds sleep off her eyes and stands up. She washes and prays. Then she goes to the kitchen to make coffee and puts water on fire. This is necessary for him to wash with upon return from the night shift of Fustat camp.
On six o’clock she finishes occupations to start with preparations for dining table. She chooses cups and a clean and shining kettle that stings in eyes. Then she goes to the bath to check the towel , the sink, and the soap then looks at the fumes ascending from hot water bucket. She smiles with content. Then she returns to the table until the mines alarm rings aloud calling at the team of morning shift. She opens the door for the commoner from the heart of the mountain.
This commoner who forgot the his way back…



14 - سلطان الكلاب .

استضاف كلب البر ابن عمه كلب البحر واصطحبه في زيارة للمدينة التي يقيم فيها ، فانبهر كلب البحر بحياة البر وما فيها من صخب وضجيج . وعندما أعياهما التجوال في المدينة عادا إلى بيت صاحب كلب البر ، فطافا بالقصر وحديقته وتمتعا بزينة الحياة وطيبها ثم استراحا تحت شجرة ياسمين وارفة الظلال . ساعتها سأل كلب البر ابن عمه عن معيشه وشرابه ، فأعلمه بأن صاحبه يوفر له كل مستلزمات حياته حتى أنه حسب نفسه سلطان الكلاب لما يجده من وفرة ورخاء عيش وسأله إن كان يرغب في ترك البحر والإقامة نهائيا عنده معززا مكرما . فترجاه أن يترك له فرصة للتفكير وتقليب المقترح على جوانبه الأربعة .
ليلا جاء صاحب كلب البر، فعلق في عنقه أنشوطة وربطها في شجرة الياسمين وعاد إلى القصر .
وظل الكلب ينبح طول الليل . ولم يغمض له جفن إلا عند تباشير الصباح .
عندما أفاق من نومه ، لم يجد ابن عمه كلب البحر . كان فراشه باردا ...






سلطان الكلاب .
ترجمها الى الأنجليزية :
صالح وثورة الرزوق

The Sultan Of The Dogs

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk

The Land dog invited his cousin the sea dog , and escorted him to his city in a visit , the sea dog was astonished by the land life , its noise and its uproars. When both got tired of walks through the city retreated to the house of land dog.
They walked in the castle‘s gardens and enjoyed the life and its tastes before a rest in the shadows of the jasmine tree. On that particular hour the land dog asked his cousin about his living expenses, he replied that the landlord offers him every thing. So as to think of himself a sultan of dogs. He was in abundance. He asked him thereafter if he decided to leave the sea life in order to share him this prejudice and pride. He asked for a time to think it over from every side.
When it is dark the land lord came in, he enforce the knot round his neck and tied it to a jasmine tree and went back to the castle. All the night the dog continued barking. And he could not shut an eye before dawn. When he got up did not find a trace of his cousin the sea dog. His bed was too cold…



15- الحصن الحصين

وقفت في باب قاعة الانتظار المكتظة بالمرضى والمرافقين : أطفال صغار في أحضان أمهاتهم . عجوز افترشت الأرض ونامت . امرأة شابة تشكي لجارتها غبنها بهذا الولد الذي لا يبرأ إلا ليعود في اليوم التالي إلى المستشفى . رجل كهل يطلب من زوجته أن تنيم الطفل فقد أعياه الجري بين الصفوف ...
ثم فجأة دخل علينا . رجل أنيق . في أربعينات العمر . أجال النظر ذات اليمين وذات الشمال، ثم اختار امرأة مسنة تقطر الطيبة من وجهها . تقدم نحوها ، وقدم لها كتيبا قال : هو الحصن الحصين ، يشفي من الروماتيزم والصداع وجريان الجوف والأورام السرطانية الخبيثة ومرض القلب ويداوي كل العلل . ادفعي نصف دينار فقط ثمنا لهذه الثروة يا سيدتي .
امتدت يد المرأة إلى حقيبتها اليدوية . أخرجت منها النقود ووضعت الكتاب في الحفظ والصون . وراح - والابتسامة العريضة – تسبقه ، يوزع كتبه على المرضى ومرافقيهم ، ويقبض النقود .
عرفته . رأيت في وجهه طبيب الصحة العمومية الذي كان ذات يوم ملك المستشفى .
ولم أقل شيئا .
حين وقف الممرض أمام باب الطبيب وبدأ في المناداة على المرضى ، كنت وحيدا . وكانت القاعة فارغة . قاعة الانتظار الفسيحة .
وكان طفلي الصغير يغط في النومة السابعة ...



قصةالحصن الحصين
ترجمها الى الانجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

The fortified fort


** Translation : Saleh And Thawra Razzouk

I stood by the waiting saloon which was full of ill people and their ushers. Little children in the laps of their mothers. Old lady sleeps on the floor. Young lady complains to her neighbor her loss with this boy who does not get better. Always in the hospital. Old man asks his wife to make the boy falls in sleep for he got tired of running between along isles.
Then in sudden he entered. He was in his 4os . he looked left and right , then he selected an old lady her face was nothing but full of grace.
He came nearer and presented to her a leaflet. And said : it is the fortified fort. It cures rheumatism , headache , intestine troubles, tumors , heart disease, and it cures every sickness. Just pay half Dinar in return for this treasure madam.
The hand of the lady reached her purse. She counted exact money and put the book in safety. He went – his wide smile being ahead - to distribute his books on the patients and their ushers. Then he collected the money. I knew him. I recognized of him the medical doctor who worked for health department , and who was some day the king of this establishment.
I did not say a word. When the nurse stood before the doctor and started to shout for the patients , I was all alone. The saloon was empty. The wide and big saloon. But my child was in seventh heaven in deep sleep.





16 - غربة

خرجنا من المدرسة والشمس تلهث في السماء التي تحول لونها إلى الأزرق الباهت . والإسفلت ، ذاب وسال على جانبي الطريق . والعرق تخلل الثياب . وسيارات المازدا والنيسان وامازدا والكريسيدا والكرونا تمرق من أمامنا كالعفاريت المهتاجة ، وتختفي في غمضة عين .
وكنا وحيدين في الشارع الطويل .
قال : سنرتاح حين نصل المنزل .
قلت : كيف ؟ وأمامنا الطبيخ وإحضار الغداء ؟
أردت أن أواصل الحديث ، إلا أن جملته الأخيرة أوقفتني . فقد صار يهذي بكلام المجانين منذ أيام . وكنت أجاريه في كل مرة حتى لا يغضب .
البارحة مثلا ، قبل النوم ، دخلت غرفته فوجدت بين يديه مجموعة كبيرة من المجلات ، مجلات نسائية في أغلبها . وكان يختار صور النساء الجميلات . صور عارضات الأزياء وممثلات السينما . وكان يقصها بأنات وحذق .
قال : حتى لا أخدش ساقا أوصدرا ، فيسيل الدم وتتألم هذه الملائكة .
في الصباح ، وجدته قد غطى كل جدران البيت بنبيلة عبيد وشريهان والهام شاهين وليلى علوي .
حدثني عنهن بصوت خافت يكاد لا يسمع .
قال : حتى لا يذهب عنهن النوم ، فقد بت الليلة معهن في كلام وسلام إلى أن طلع الصباح ، فسكتنا عن الكلام المباح .
في الطريق إلى المدرسة ، همس في أذني : لن نتعب هذا اليوم عند الغداء . لقد وعدتني البارحة الهام شاهين بمائدة من موائد ملوك الحيرة .
ولم أرد عليه ، فقد أصبت بأرق بسبب ضحكه العالي ، وصوت مكيف الهواء ، وضجيج المسجل والتلفزيون .
حين وصلنا أمام البيت ، وضعت المفتاح في القفل ، ودفعت الباب . وقفت مشدوها في العتبة ، فقد شممت رائحة الشواء ، وسمعت خبطا على أواني الأكل في المطبخ ...



غربة
ترجمها الى الانجليزية:
ثورة وصالح الرزوق

Alienation

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk

We got out of the school , the sun exhaled up in the sky which its colour turned into light blue. The asphalt melted on both sides of the road. The sweat dripped in the clothes. The cars , Mazda, Nissan, Amazda , Cressida, Corona models, passed like mad demons, and dashed away in no time.
I said : how ? we have yet to **** and bring dinner.
I wished to resume the talk, but his last phrase interrupted. He used to hallucinate like insane for days, and I did make too fuss to ease him.
Yesterday, for example, I entered his room and saw many magazines between his hands. Women magazines at most. Photos of models and movie stars . He cut them out neatly and remarkably , and said : I beware not to scratch a leg or a breast. Then blood would flow and these angels fall in pains.
morning I saw him covering the whole walls with pictures of Nabila Obeid, sharihan , Elham shaheen , and layla olwy.
He whispered about them. He said : I do so to keep them in sleep, I spent over night chatting with them in peace . speaking aloud did not cease till sunrise. On way to the school he whispered again in my ear : we have no trouble with lunch today. Elham Shaheen promised last night a monarchy luncheon.
I did not reply. I suffered of insomnia because of his loud laughs , the noise of the conditioner, and the blare of recorder and television.
On arrival at home , I put the key in the hole, and made the door open. I stopped at the threshold amazed. There was a smell of stew and I heard clanks in the kitchen. ….







17 - البنغالي

دخل ورائي مباشرة إلى غرفة النوم في مستشفى الملك فيصل بالطائف . رأيته يحمل بين يديه ثوب النوم الخاص بالمستشفى . حين جلست على حافة السرير قدم لي الثوب وهو يسألني : رفيق ، هل أنت مصري ؟
رددت على سؤاله و أحزان الدنيا كلها تخرج من بين شفتي: لا ، أنا تونسي .
رأيت حيرة في عينيه، وسمعته يردد: تونسي، أكثر من مرة. ثم كمن تذكر شيئا يعرفه وغاب عن ذهنه صاح : في شمال إفريقيا .
فابتسمت له دون كلام .
وعدت إلى أحزاني ومرضي وغربتي ، فتساقطت دموعي على الخد ، ثم أجهشت بالبكاء .
عندما فتحت عيني رأيته جالسا على السرير المقابل لسريري . كان يمسح دموعه بكفيه ...
ولم أدر إن كان يبكي غربتي أم غربته ...




قصة :البنغالي
ترجمها الى الانجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

The Bengali

** Translation : Saleh And Thawra Razzou

He entered after me into the bed room at King Faisal hospital at El- Taef . I saw him with pajama between hands. I sat on the edge of the bed he gave me the pajama and asked : friend , are you Egyptian?.
I answered with most sad tunes : no. I am Tunisian.
He was bewildered. And I heard him saying : Tunisian , as one remembered something was in his head he shouted : north of Africa. I smiled in silence.
I was overwhelmed again with sad feelings, with illness, and alienation. My tears trickled on my cheeks , and then I wept. When I opened my eyes I saw him sitting on the opposite bed. He was wiping his tears with his hands…
But I did not figure out was he weeping for my estrangement or for his…







18 – طلاق

قال القاضي للرجل والمرأة الجالسين قدامه :
- أرجو أن تحزما أمركما ، فهذه جلسة الصلح الأخيرة ، واعلما أن أبغض الحلال عند الله الطلاق .
قال :
- سيدي القاضي ، انه من فضلك هذا الموضوع حالا ، وسأدفع لهذه المرأة بائنة كبيرة على أن تترك لي تربية الأولاد . سيدي هذه كارثة سلطها الرب على عبده الضعيف .
قالت :
- عفوا سيدي القاضي . أنا أرفض بائنته الكبيرة ، ولن يجمعني معه بعد اليوم سقف واحد . فقط سيدي الكريم أريد أن يعرف القاصي والداني كذبه . إنه لم يكن في يوم من الأيام صادقا. هذا الرجل يخونني كلما التفت . إنه يا سيدي شاعر . وهل يصدق الشعراء يا سيدي القاضي ؟
انه يا سيدي عذابي في الدنيا الفانية ، ولست أدري بماذا سأعذب في الآخرة ؟ فهل هناك ما هو أسوأ من عشرة هذا الرجل ؟
في الغد ، نشرت كل الجرائد المكتوبة خبرا عن طلاق القرن ، وزينت صفحاتها بصورتي : جميل وبثينة .

• جميل : شاعر عاش في القرن 8 ميلادي
بثينة : حبيبة جميل
وقد عاشا قصة حب كبيرة في ذاك الزمن السحيق





طلاق
ترجمها الى الانجليزية :
ثورة وصالح الرزوق

Divorce

** Translation : Saleh And Thawra Razzouk

The judge said to the man and the women who sat before him :
- Please take decision, this is the last reunion hearing. And know the worst to god is the divorce.
He said : your honor, please finish this now .
I will pay this woman a big dowry on one condition .. to allow me supervising the kids. This is a great disaster God inflicted on me,
I am his poor servant.
She said :
- Sorry your honor. I refuse the portion, and I shall not be with him under one roof once again. I want to uncover his lies to every one , present or absent . he was not in any day honest. He takes advantage on me in every chance. He is , sir, a poet. Do poets tell truth your honor ?.he is , sir , my pain in this mortal life, I do not know what kind of pain I will experience in the after – life ?. is there worse than living with this man?.
Next day, all papers wrote on the divorce of this century. And printed on the pages the pictures of : Jameil and Buthaina.

p.s. Jameil and Buthaina are a poet and his lover, both lived in the seventh century in the Arab peninsula.
** Translation : Saleh And Thawra Razzouk





19 - كأس شاي أخضر بالنعناع

أعرف أنك تحب الشاي الأخضر والخمرة والنساء .
تحب الشاي الأخضر بالنعناع . تشرب منه كل يوم ما يغرق بارجة حربية .
وتحب البيرة . " هات عشرة " تقول للنادل . لا ترضيك واحدة أمامك ولا اثنتان. تضع القوارير فوق الطاولة . تلمسها . تحنو عليها . ما أبردها ، تقول لنفسك ولأصحابك . وتفرح كطفل اصطاد
TOPIC : 2قصة قصيرة جدا لابراهيم درغوثي مع ترجماتها الى الانجليزية 1  SOURCE : Linguistic Studies ** http://languages.forumactif.org/
Signature : langues
Back to top Go down
http://languages.forumactif.org
 

2قصة قصيرة جدا لابراهيم درغوثي مع ترجماتها الى الانجليزية 1

View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
languages :: Translation.Traduction.Übersetzung.الترجمة.Vertaling.Перевод. :: Translation-
Jump to: